البيئة

لنجعل العالم مكانا أكثر خضرةً


هدفنا هو العمل على العديد من المبادرات لمساعدة سكان عجمان في إكتشاف طرق ذكية في استخدام المياه.

  • إعادة استخدام المياه
  • تخفيض الاستهلاك
  • تطوير مصادر جديدة

نحن بحاجة إلى تشجيع إعادة تدوير المياه

لدى دولة الإمارات العربية المتحدة واحد من أعلى معدلات استهلاك المياه في العالم، حيث يبلغ متوسط الإستهلاك اليومي لكل شخص 550 لترا من المياه. ومن المتوقع أن يصل إجمالي الطلب على المياه سنويا إلى 8.8 مليار متر مكعب بحلول عام 2030، و هو ما يقارب ضعف ما يستهلك اليوم

يجب أن نعمل على إبطاء هذا النمو إذا أردنا أن يصبح مجتمعنا في طليعة الاعتراف البيئي العالمي والتنمية. بدلا من استخدام المزيد من المياه من مصادر لا يمكن تعويضها، لماذا لا نستخدم ما لدينا بالفعل بطريقة آمنة ونظيفة وذلك بفضل المعايير العالية لمعالجة المياه؟

إعادة تدوير المياه يمكن أن يفعل الكثير للحفاظ على البيئة ومساعدتنا على تحقيق أهدافنا التنموية المستقبلية: يمكن إعادة إستخدام المياه المعالجة لأغراض سكنية وترفيهية و توفير مساحات خضراء للمجمعات السكنية، وأغراض تجارية و صناعية. باختصار، دعم إعادة تدوير المياه يعني دعم التنمية الحضرية والنمو الاقتصادي.

ماذا نفعل بالمياه المعالجة؟

في الوقت الحالي، يتم إعادة استخدام ثلث المياه المعالجة في ري مناطق مختلفة في إمارة عجمان أو تعالج هذه المياه أكثر لإستخدامات تجارية و صناعية.

هدفنا هو جعل إعادة إستخدام المياه المعالجة هي القاعدة في جميع أنحاء إمارة عجمان، ونسعى إلى قبول الجمهور فكرة إعادة تدوير المياه المستخدمة كواحدة من أفضل المصادر للاستخدام المستدام للمياه المتاحة. نحن نريد أن يكون سكان إمارة عجمان ودولة الإمارات العربية المتحدة أكثر انفتاحا على أن المياه المستخدمة يمكن إعادة استخدامها.

إستغنائنا عن الحاجة إلى أساليب توفير الماء المكلفة، يتيح التركيز على مشاريع التنمية الاجتماعية الأخرى لتحسين حياة من يعيش أو يعمل في الإمارة. وبالتالي، فإننا نواصل توسيع قدراتنا في إعادة تدوير المياه

خارج المنزل

وإليك نصائح أخرى تستحق اعتمادها في حياتنا اليومية:

  • ري النباتات عندما تكون التربة جافة وفي الليل أو في الصباح الباكر لتجنب التبخر.
  • قم بتركيب نظام الري بالتنقيط لسقي النباتات بكفاءة على مدار اليوم.
  • استخدم فقط النباتات التي تتناسب مع ظروف شبه قاحلة لمنع الاعتماد على الكثير من المياه، وسوف تستمر أيضا لفترة أطول في حرارة الصيف الشديدة.
  • لا ترش الماء لتنظيف الأسطح الخارجية، واستخدم المكنسة بدلا من ذلك. بهذه الطريق تكون قد إستخدمت 0 ليتر من الماء، وكذلك وفرت المال في فواتيرك.
  • استخدم محلات غسيل السيارات بدون ماء، و هو بديل رخيص الثمن ويمكن أن يترك سيارتك بنفس نظافة الغسيل العادي.

لمزيد من المعلومات وللحصول على لعبة تفاعلية مثيرة ترشدك الى توفير المياه، قم بزيارة الموقع: http://www.waterwise.gov.ae/ar

Waterwise-logo

داخل المنزل

فيما يلي هذه سلسلة من النصائح التي نوصي بتطبيقها في حياتنا اليومية:

  • تعود على فترات استحمام أقصر واستخدم رأس الدش الموفر للمياه. هل تعلم أن معدل الاستحمام الذي يتسغرق 8 دقائق يستهلك حوالي 17 غالون من الماء؟ حاول ان تجعل استحمامك يدوم لمدة 5 دقائق للحفاظ على الماء.
  • لا تترك الحنفية مفتوحة عند الحلاقة أو تنظيف الأسنان، فهو غير ضروري ويمكن توفير ما يصل الى 8 جالونات من المياه في اليوم الواحد!
  • لا تغسل الصحون تحت الصنبور و هو مفتوح. إملأ الحوض بالماء ثم أغسل الأطباق. إذا كان لديك غسالة الصحون، تأكد من أنها ممتلئة قبل البدء بالغسيل.
  • استخدم الغسالة فقط عندما تكون ممتلئة مع تحديد كفاءة المياه.

لمزيد من المعلومات وللحصول على لعبة تفاعلية مثيرة ترشدك الى توفير المياه، قم بزيارة الموقع: http://www.waterwise.gov.ae/ar

Waterwise-logo

كيف يمكننا أن نساعد البيئة؟

على الرغم من أننا نأمل في تنفيذ نظم مختلفة في المنازل وأماكن العمل في جميع أنحاء عجمان للمساعدة في التخفيض من الإستخدام اليومي للمياه، فإن توفير المياه يبدأ من عندك!

كل قليل يساعدنا على تحقيق عالم أكثر استدامة للعيش فيه. والقيام بذلك سهل جدا، كل ما يتطلبه الأمر هو بعض التغييرات الصغيرة في المنزل و حوله لإحداث الفرق.

الآن و قد أيقنت أن الماء نادر و قيم جدا، تدرك كيف يمكن أن يكون للماء تأثير على البيئة من حولنا. لكل فرد دور لابد أن يلعبه لضمان بيئة آمنة نحافظ عليها جميعاً لسنوات قادمة. و فيما يلي بعض النصائح حول كيف يمكنك الحفاظ على هذا المورد الثمين.

الماء هو مورد نادر جدا. و إيجاد وتطوير مصادر جديدة قد تكون مكلفة وصعبة و تستغرق وقتا طويلا. هناك عدد من الأماكن نحصل منها على المياه ، لكن لكل منها سلبياتها، وهو الأمر الذي يعني أننا يجب أن نكون على دراية بكيفية استخدام المياه، والبحث عن طرق أكثر ابتكارا لزيادة إمدادات المياه.

تحلية المياه

لقد سمحت لنا التكنولوجيا الحديثة بإستغلال مصادر المياه الوفيرة و غير المستعملة سابقا. في الماضي، تم إعتبار مياه البحر غير قابلة للاستخدام، لكن يمكن الآن أن تستخدم كمصدر فعال للمياه الصالحة للشرب لجميع السكان. في الواقع 40٪ من المياه المستخدمة في دولة الإمارات العربية المتحدة تأتي من تحلية مياه البحر.

وتسمى هذه العملية المستخدمة في محطات التحلية “التناضح العكسي”، حيث يتم استخدام غشاء شبه منفذ لفصل الأملاح عن المياه. و على مر السنين، قد تطورت هذه إلى وسيلة مريحة لإيجاد كميات كبيرة من المياه
وعلى الرغم من توفير مصدر كبير من المياه الصالحة للشرب، فعملية تحلية المياه هي مكلفة جدا، ليس فقط من الناحية المالية ولكن تأثيرها المباشر على البيئة أيضا. تحتاج العملية برمتها إلى إستخدام كبير للطاقة الشيء الذي يؤثر سلبا على بيئتنا من خلال إضافة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الزائدة في الغلاف الجوي و الذي يسهم بدوره في ظاهرة الاحتباس الحراري. وبالإضافة إلى ذلك، يتأثر النظام البيئي الطبيعي للمحيطات عادة من مثل هذه المعالجة الصناعية للمياه.

المضي قدماً

خذين هذه العوامل بعين الاعتبار، علينا أن نفكر في طرق نستطيع من خلالها الحد من الطلب المتزايد على استخدام المياه والنظر في الكيفية التي يمكننا بها الإستفادة بشكل أفضل من خيار إعادة التدوير للحفاظ على هذا المورد الحيوي.انقر على علامات التبويب أعلاه لمعرفة الطرق المختلفة التي يمكنك بها المحافظة على المياه في أنشطتك اليومية وكيف أن عجمان للصرف الصحي تساهم في قدراتنا على إعادة استخدام المياه.

جمع مياه الأمطار

في جميع أنحاء العالم، يتم تجميع واستخدام مياه الأمطار عن طريق السدود و هي عملية طبيعية يمكن أن توفر مصدرا كبيرا للمياه للإستخدام الوقتي و للتنمية. و لا تستثنى من ذلك دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث أن هنالك أكثر من 30 سدا تقع في جميع أنحاء البلاد و التي تساعد على تجميع مياه الأمطار ليتم تخزينها في خزانات و إستخدامها لأغراض الري.

و على الرغم من ذلك، لا يغطي هذا المصدر احتياجاتنا الكاملة من المياه سواءً في الحاضر أو المستقبل حيث أن هطول الأمطار في دولة الإمارات العربية المتحدة ليس متكرراً ومتوسط الأمطار يوفر كمية صغيرة جدا.

المياه الجوفية

المياه الجوفية هي المياه الموجودة تحت الأرض بين الرواسب الصخرية و تسمى طبقات المياه الجوفية. مع مرور الوقت، يدخل الماء في الأرض ويتم تخزينه بين الفراغات المسامية للتربة وثغرات التكوينات الصخرية. ويمكن لهذه الخزانات الطبيعية الهائلة – إذا استخدمت بفعالية وكفاءة – أن توفر كمية كبيرة من المياه الصالحة للشرب لاستخدامها بطرق متعددة. وعادة ما تشكل طبقات المياه الجوفية جزء من منظومة واسعة تمتد على مساحة واسعة وتوجد في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة وحتى عبر الحدود.ومع ذلك، فإن الإفراط في استغلال هذه الخزانات أصبح مصدر قلق متصاعد للبلدان في جميع أنحاء العالم، وخاصة هنا في الشرق الأوسط حيث الطلب على المياه يفوق العرض في بعض المناطق. على سبيل المثال، في أبوظبي يجري استخدام مصادر المياه الجوفية بأكثر من 15 ضعفا من المعدل الذي يمكن تجديدها فيه. وهذا يعني أن المياه التي تم تخزينها لمدة تصل إلى 10.000 سنة مضت ستختفي تماما

و الأكثر من ذلك إثارة للقلق هو ما يحدث لطبقات المياه الجوفية الفارغة بعد نضوب الماء. إذا لم يتم إعادة ملأها، يمكن أن تتسرب المياه المالحة لتأخذ مكانها. و هنا تجد المياه المالحة مكاناً لتتسرب اليه تدريجيا من الساحل مما يزيد من مستويات ملوحة التربة. وهذا يمكن أن يؤثر على الأراضي ويجعل من المستحيل بالنسبة للمحاصيل وغيرها من النباتات أن تنمو بشكل جيد.

This is a unique website which will require a more modern browser to work!

Please upgrade today!